الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

أدبي الرياض يكرّم صالح الأشقر

ضمن حزمة الفعاليات التي رافقت معرض الكتاب الخيري التاسع، كرّم النادي الأدبي بالرياض يوم الإثنين (19رمضان1436هـ) القاص المعروف صالح الأشقر في أمسية احتفائية قدّم لها وأدارها عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة السرد بالنادي هاني الحجي.

RL1

وقد أعادت هذه الأمسية الأشقر إلى النادي بعد انقطاع دام نحو سبع سنوات عندما حضر حفل إصدارات النادي الجديدة عام 1429هـ/2008م، ومنها مجموعته القصصية “ظل البيت” التي أصدرها النادي بالشراكة مع المركز الثقافي العربي في بيروت.

وفي بداية الأمسية تحدث الأشقر عن نشأته في حائل، وعن البيئة التي نشأ فيها، وعن والده عبدالله الأشقر(شاعر الجبلين) بوصفه شاعراً عامياً مشهوراً، وعن انتقال العائلة إلى الرياض ودراسته الجامعية وتخصصه في اللغة الإنجليزية، وعن جيله من القصاصين والشعراء، وخاصة محمد الثبيتي وعلي ومحمد الدميني، وغيرهم، وعن تجربته في الإشراف على الصفحات الثقافية في جريدة الجزيرة وفي غيرها من الصحف.

وعن تفسير قلة إنتاجه مقارنة بطول تجربته الكتابية إذ لم يصدر إلا مجموعتين فقط، وهما: ضجيج الأبواب (1989م)، وظل البيت (2008م)، وعما إذا كان ينوي إصدار رواية قال ضاحكاً: لا تفسير لدي سوى الكسل والتراخي، وشغلت في فترة من حياتي بالفن التشكيلي، وهناك مجموعة قصصية جاهزة للطبع، وهي [quote align=”right”]أمانة جائزة كتاب العام تحث المؤلفين على ترشيح مؤلفاتهم..ولجنة ملتقى النقد تهيب بالباحثين التواصل معها[/quote]”تكوين”، وأما الرواية فلدي تفكير جاد، ولكن لا أريد أن تكون نسخة مكررة من الأعمال الموجودة، وإنما أفكر أن أقدم عملاً مختلفاً أو أتوقف عن العمل، وأنا متابع للأعمال الروائية السعودية، وأعتقد أن الحركة الروائية لدينا تتقدم بشكل جميل وبدأت تنافس على المستوى العربي.

بعد ذلك كرّم رئيس مجلس إدارة النادي الدكتور عبدالله الحيدري، ورئيس لجنة السرد هاني الحجي القاص صالح الأشقر بدرع تذكاري، ثم وقّع الأشقر لمحبيه على مجموعته القصصية “ظل البيت” الصادرة عن النادي.

ويأتي هذا التكريم في سياق احتفاء النادي برواد القصة الذي تتبناه لجنة السرد، وسبق أن احتفت بالقاصين: حسين علي حسين ومحمد المنصور الشقحاء، وتستعد للاحتفاء بأسماء أخرى قريباً.

من جهة أخرى تستقبل أمانة جائزة كتاب العام بالنادي الكتب المرشّحة لنيل الجائزة وفق الشروط المعلنة في وسائل الإعلام وفي موقع النادي الإلكتروني، في حين يقفل باب الترشيحات نهاية شهر ذي القعدة 1436هـ (13سبتمبر2015م)، ويُعلن الكتاب الفائز بالجائزة في شهر ذي الحجة من العام نفسه (أكتوبر2015م)، ويمكن إرسال خمس نسخ من الكتاب المرشّح إلى ص.ب8531 الرياض11492، أو إحضارها إلى مقر النادي بحي الملز بالرياض.
وفي سياق آخر دعت اللجنة التحضيرية في ملتقى النقد الأدبي الباحثين والباحثات للمشاركة في الدورة السادسة، وعنوانها “القصة القصيرة في المملكة العربية السعودية: مقاربات في المنجز النقدي”، وحدّدت آخر موعد لتلقي الملخصات بنهاية شهر ذي القعدة 1436هـ (13سبتمبر2015م) على ألَّا تتجاوز الملخصات من (200– 400) كلمة، وترسل الأبحاث كاملة في موعد أقصاه 15ربيع الأول 1437هـ (26ديسمبر2015م)، ويمكن التواصل مع اللجنة على البريد:

multaqaa5@gmail.com

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X
PGF1ZGlvIGNvbnRyb2xzIGF1dG9wbGF5IHZvbHVtZT0iMC4zIj4NCiAgDQogIDxzb3VyY2Ugc3JjPSJodHRwOi8vcml5YWRoa2V5LmNvbS9TYXVkaUFudGhlbS5tcDMiIHR5cGU9ImF1ZGlvL21wZWciPg0KWW91ciBicm93c2VyIGRvZXMgbm90IHN1cHBvcnQgdGhlIGF1ZGlvIGVsZW1lbnQuDQo8L2F1ZGlvPg==