مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

أمير الرياض يرعى ملتقى معرض توطين صناعة تحلية المياه

يرعى الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ملتقى ومعرض توطين الصناعات الذي تقيمه المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة خلال الفترة من 16-18 رجب 1436هـ الموافق 5-7 مايو 2015م تحت شعار “التصنيع أمان واستثمار” بحضور المهندس عبد الله الحصين وزير المياه والكهرباء، وعدد من الوزراء المعنيين وخبراء ومختصين ورؤساء جامعات والجهات الحكومية بالمملكة ومهتمين دوليين وذلك في فندق الريتز كارلتون.

ruhprince

من جهته، قال الدكتور عبد الرحمن آل إبراهيم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه، إن صناعة التحلية في المملكة حققت قفزات نوعية كبرى، وذلك بفضل توجيه ومتابعة القيادة الرشيدة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وحكومته الرشيدة، مضيفاً أن تحلية المياه في المملكة لم تعد أمراً معضداً لمصادر المياه بالمملكة كما كان غرض تأسيسها، بل اصحت خياراً استراتيجياً لمجابهة الطلب على المتزايد من الاحتياجات للمياه المحلاة، في ظل ارتفاع معدلات الاستهلاك وقلة الموارد المائية.

ولفت آل إبراهيم إلى أن المؤسسة استطاعت خلال عام 2014 زيادة إنتاجها بنسبة 10 % مقارنة بالعام الأسبق، ليصل إنتاجها إلى أكثر من 1.1 مليار متر مكعب، في حين تنقل هذه المياه إلى الجهات المستفيدة عبر 21 نظاما ناقلا، عبر خطوط تتجاوز مجموع أطوالها 5684 كيلو متر، مشددا على أن هذا العمل الكبير، يبين كفاءة مشاريع المؤسسة وأدواتها الفنية والبشرية، وهو ماجعل المملكة رائدة في مجال صناعة تحلية المياه المالحة.

وأشار محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، إن توطين صناعة التحلية، يتطلب جهودا حثيثة، وهو مادفع القائمين على الملتقى إلى التركيز فيه محاوره الرئيسية على دور توطين الصناعة والعائد الاقتصادي والأثر الاجتماعي، دور الجهات الحكومية والقطاعات الاستراتيجية لتوطين الصناعة والعوائق التي تواجه المستثمرين في هذا القطاع، وعرض التجارب المحلية والدولية الرائدة في التصنيع وتوطين التقنية، واستعراض فرص الاستثمار في التصنيع والتعاون مع مركز الابحاث والتطوير، فرص الاستثمار في التصنيع المحلي لمعدات التحلية وقطع الغيار.

وأوضح الدكتور عبد الرحمن آل إبراهيم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة إن الملتقى يسلط الضوء على أهمية توطين صناعة التحليه والصناعات المسانده لها في تحقيق النمو الاقتصادي والمائي في المملكه بالاضافة إلى أبرز المستجدات في توطين الصناعات والتحديات والمعوقات ودفع عجلة هذا الخيار الاستراتيجي إلى الامام لتعود مخرجاته بالنفع على الوطن واقتصاده وأبنائه سواء من خلال الفرص الوظيفية والاستثمارية أو تنمية البناء المعرفي والخبرات لدى المهتمين بهذا الاختصاص. يشار إلة أنه يصاحب هذا الملتقى معرض تشارك فيه عدد كبير من الشركات الصناعية العاملة في هذا المجال من داخل وخارج المملكة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X