الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

الاتصالات السعودية تقود التحول الرقمي لخدمات الجوال في المملكة وتطلق خدمة جوّي

أعلنت شركة الاتصالات السعودية أنها بصدد إطلاق خدمة «جوّي من STC»، إحدى الخدمات الرقمية الأولى من نوعها للهواتف المحمولة، لتصبح شركة الاتصالات السعودية واحدة من أولى الشركات في العالم التي تقوم بتصميم وتطوير مثل هذه التجربة الجديدة للاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

STC JAWWY

وقال د. خالد بن حسين البياري الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية تعليقاً على إطلاق الخدمة «تزخر المملكة اليوم بمجموعة كبيرة من الشباب الشغوف بالتكنولوجيا، وهو ما يدل على التحول المستمر في سلوك المستهلكين وتوقعاتهم، فهم يعيشون في عصر متسارع لا يتوقف، ويتوقعون من الشركات تلبية متطلباتهم بشكل مستمر، وتجسد جوّي مفهوم هذا التحول الرقمي لشركة الاتصالات السعودية، ونعتقد أنها ستحدد مسار القطاع مستقبلاً».

وأضاف البياري «يتطلب الابتكار في عالم الاتصالات جيل جديد من المواهب والاحترافية في استخدام الانترنت، ولهذا السبب أنشأنا جوّي كوحدة أعمال رقمية يرأسها شوبرا داس، حيث تشمل مهام الفريق ابتكار حلول للتحديات الحالية والمتطلبات المتجددة للجيل الجديد».

ويتم تقديم خدمة جوّي من STC عن طريق شريحة اتصال خاصة وتطبيق للهواتف الذكية تدعمه قنوات رقمية للمبيعات وخدمة العملاء بأسلوب عصري، ويعد تطبيق «جوّي» أحد أهم السمات الرئيسة لهذه الخدمة على أجهزة الجوال والتي تسمح للمستخدمين تصميم ومشاركة وتعديل باقتهم الخاصة في أي وقت، كبديل عن شراء الباقات التقليدية.

ويوفّر التطبيق المتاح لأجهزة الآندرويد وiOS مجموعة من المزايا الفريدة المرتبطة بالباقة كالتحديثات والتنبيهات الفورية، كما يسهّل للعملاء تفعيل الخدمات دون الحاجة للاتصال بخدمة العملاء أو زيارة مراكز الخدمة، وقد تم اختبار التطبيق منذ شهر ديسمبر 2015 عبر إصدار تجريبي خاص.

وستتيح STC الفرصة للعملاء لطلب الشريحة بعد الإطلاق خلال شهر مايو 2016 مع إمكانية نقل أرقامهم لـ»جوّي» وذلك بزيارة موقع الخدمة، كما وفرت الشركة خدمة التوصيل إلى أي مكان يحدده العميل، وتعتمد خدمة العملاء في جوّي على الحلول الرقمية التي تتميز بخيارات المساعدة الذاتية والتفاعل مع تجارب العملاء الآخرين على الموقع.

ومن هذا المنطلق، بادرت شركة الاتصالات السعودية بتكوين فريق عمل ذي خبرة في الخدمات الرقمية لتصميم وتطوير وتشغيل خدمة جوّي.

من جهته قال شوبرا داس «قمنا بتصميم هذه الخدمة التي تهدف لفهم تطلعات الشباب ومتطلباتهم المتجددة في عالم الاتصالات بشكل أفضل باستخدام وسائل رقمية تتخطى التحديات الملموسة، كما وتم العمل على تقديم هذه الخدمة التي تتسم بالشفافية من خلال التحكم بها عن طريق التطبيق أو موقع الخدمة على صفحة الإنترنت، ولهذا السبب تقدّم جوّي تجربة مبتكرة لأننا سألنا أنفسنا إذا كان من الممكن تجاوز المعايير المعتادة لفهم تطلعات العميل في المقام الأول، وإعطائه حرية التصميم والتعديل والتحكم بخدمة الجوال والإنترنت بشكل كامل عن طريق التطبيق في أي وقت ومكان».

وتعد معدلات انتشار الهواتف الذكية واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت في المملكة من الأعلى في العالم، الأمر الذي دفع شركة الاتصالات السعودية لاعتماد مسارات جديدة تلبي المتطلبات المتغيرة للمستخدمين من فئة الشباب المهتمين بالعالم الرقمي، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة فئة الشباب في المملكة مقارنة بباقي دول العالم، حيث تبلغ نسبة السعوديين الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة حوالي 65٪ من السكان، ومن المتوقع زيادة هذا الرقم في السنوات المقبلة.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X