مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

البحري تستضيف النسخة الثانية من “منتدى البحري السنوي للبيانات الضخمة

أكثر من 200 مشارك بينهم رؤساء تنفيذيون وخبراء مختصون يجتمعون لمناقشة أثر البيانات الضخمة في صناعة النقل

بعد نجاحها الكبير في إطلاق النسخة الأولى خلال العام الماضي، استضافت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، رواد القطاع البحري وخبراء التكنولوجيا في النسخة الثانية من فعاليتها السنوية “منتدى البحري للبيانات الضخمة”، والتي أُقيمت في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

البيانات الضخمةوقامت شركة البحري بتنظيم الفعالية التي انعقدت تحت عنوان “الإبحار في عصر البيانات الضخمة 2017″،‏ بهدف توفير منصةٍ للشركات الفاعلة في هذا المجال تسمح لهم بإجراء تحسينات مبنية على البيانات في منظومة القطاع البحري. وشارك في الفعالية أكثر من 200 ضيف بينهم رؤساء تنفيذيون وكبار المدراء من شركات رفيعة المستوى من جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق، قال الأستاذ محمد بن عبدالعزيز السرحان نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة البحري: “ساعدت تطبيقات البيانات الضخمة شركات القطاعين العام والخاص على فهم العملاء بشكل أعمق، وساهمت في الارتقاء بمستوى الخدمات المُقدّمة لهم، بالإضافة إلى تحسين كفاءة العمليات، وتوفير منصّة لأصحاب المصلحة تمكّنهم من تحقيق النمو المستدام. ويأتي تنظيم النسخة الثانية من ’منتدى البحري السنوي للبيانات الضخمة‘ لمناقشة أوجه التعاون المحتملة بين الأطراف المعنية في القطاع، والمساعدة على اتخاذ القرارات الصائبة بناءً على البيانات”.

وقال الأستاذ علي الحربي الرئيس التنفيذي المكلف لمجموعة البحري معلقاً على هذه الفعالية: “جاءت دورة هذا العام من ’منتدى البحري السنوي للبيانات الضخمة‘ لتمثل حدثاً بارزاً وفرصةً لمشاركة المعلومات مع رواد مجال النقل البحري وكبار المديرين التنفيذيين، حتى يتسنى لنا التركيز على إجراء تقييم عن كثب لكامل إمكانيات البيانات الضخمة في القطاع البحري. وصب تركيز جدول أعمال المنتدى على المرحلة المقبلة من النقاشات الساعية إلى تعزيز قيمة الأعمال وتحقيق النمو على المدى الطويل في هذا المجال، فضلاً عن الاطّلاع على كيفية تأثير البيانات الضخمة على قطاع النقل والخدمات اللوجستية”.

وانطلقت الفعالية بكلمة افتتاحية للأستاذ محمد بن عبدالعزيز السرحان نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة البحري، تبعها تقديم محاضرات ومحادثات بحضور رؤساء الشركات وخبراء في المجال البحري أبرزهم ريمي إيريكسن رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي لشركة “دي أن في جي أل”؛ والدكتور باتريك بريست عالم الكمبيوتر في شركة ماكنزي وشركاه؛ وجيوفاني موسكاتيلي الشريك ومدير عام شركة “بي سي جي”؛ وأنور صِدِّيقي رئيس قطاع البحري للبيانات.

وتبع المحاضرات إجراء حلقة نقاش مشتركة بين الرؤساء التنفيذيين تمحورت حول “الفرص والتحديات التي تواجه البيانات الضخمة في مجال النقل”، حضرها كلٌ من جوناثن لي الرئيس التنفيذي لشركة “تانكرز إنترناشيونال”؛ وكاميرون ماكاي الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة “سكوربيو”؛ وجون شميدت الرئيس التنفيذي لشركة “ماكويلينغ بارتنرز إنك”؛ وسكوت بيرغيرون الرئيس التنفيذي لسجل “لايبيريان” الدولي للسفن والشركات؛ والدكتورة ديما محمد السكيت أستاذ مساعد علوم الحاسب وتقنية المعلومات في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن؛ والدكتور بيتر جريندرود من جامعة أوكسفورد ورئيس مجلس إدارة “أوكسونومي” المحدودة.

كما شهد “منتدى البحري للبيانات الضخمة” عقد حلقة نقاشٍ أخرى التقى فيها خبراء التكنولوجيا من عددٍ من الشركات المرموقة لمناقشة “حلول البيانات الضخمة لصناعة النقل البحري”، وحضر حلقة النقاش كلٌ من ألبريخت غريل نائب الرئيس التنفيذي للابتكار والحلول التقنية في شركة “دي أن في جي أل” – البحرية؛ ورولف ستيفيل رئيس المبيعات والتسويق في شركة “وارتسيلا”؛ وأوليفر كاديت نائب الرئيس التنفيذي في شركة “كونغسبرغ ماريتايم إيه أس”؛ وميكو ليبيستو نائب الرئيس الأول في شركة “إيه بي بي”؛ ونِك بينكني نائب الرئيس للحلول المتكاملة في شركة “إينيرام”؛ وماركو كريستوفورو كامبوريالي المدير العام لحلول الإدارة الصحية في شركة رولز رويس؛ ويينز لورينز بولسن المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة “ماركورا”.

واستقطبت الفعالية العديد من العارضين البارزين، من بينهم “إنيرام”؛ و”إيه بي بي”؛ و”دي أن في جي أل”، و”رولز رويس”، والشركة السعودية لنظم معلومات الطيران، وغيرها.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X