الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

البحري تضمّ ناقلة النفط العملاقة الأربعين إلى أسطولها

البحري تعزز ريادتها عالمياً في مجال نقل النفط والخدمات اللوجستية بضمّ ناقلة النفط العملاقة الأربعين إلى أسطولها

تعزيزاً لمكانتها كأكبر شركة مالكة ومشغلة لناقلات النفط العملاقة في العالم، حققت البحري، الشركة الرائدة عالمياً في مجال النقل والخدمات اللوجستية، إنجازاً جديداً يُضاف إلى سجلّها الحافل بالنجاحات، وذلك بعد أن ضمّت “رمثان”، ناقلة النفط العملاقة رقم 40 والتي تبلغ حمولتها 300 ألف طن ساكن، إلى أسطولها المتنامي من الناقلات متعددة الاستخدامات، ضمن الصفقة التي وقعتها البحري مع الشركة الكورية الجنوبية هيونداي سامهو للصناعات الثقيلة.

"رمثان" هي رابع ناقلة نفط عملاقة تنضم إلى أسطول البحري هذا العاموتم تسليم الناقلة الجديدة للبحري خلال حفل أقيم في حوض موكبو البحري التابع لشركة هيونداي سامهو للصناعات الثقيلة في مقاطعة جيولا الجنوبية بكوريا الجنوبية، وذلك بحضور عدد من كبار المسؤولين من كلا الشركتين بمن فيهم الأستاذ صالح بن عبدالله الدباسي عضو مجلس إدارة شركة البحري، والدكتور عبدالملك بن عبدالله الحقيل عضو مجلس إدارة شركة البحري، والأستاذ أم كيه يون الرئيس والمدير التنفيذي لشركة هيونداي سامهو للصناعات الثقيلة، والأستاذ هشام بن ناصر النغيمش الرئيس المُكلَّف للبحري للنفط.

وتُعَد “رمثان”، التي بُنيت وفق أحدث التقنيات والكفاءة في استهلاك الوقود وأفضل معايير المحافظة على البيئة، رابع ناقلة نفط عملاقة تنضم إلى أسطول شركة البحري هذا العام، بعد “أمجاد” و”محارة”، وأحدثها “أسلاف”.

وبهذه المناسبة، صرح الأستاذ صالح عبدالله الدباسي عضو مجلس إدارة شركة البحري: “نحن فخورون للغاية بأن نصبح أول وأكبر شركة نقل وخدمات لوجستية في العالم تمتلك أسطولاً مكوناً من 40 ناقلة نفط عملاقة مع أضافة ’رمثان‘، وهي الناقلة الرابعة التي تسلمتها البحري من شركة هيونداي سامهو للصناعات الثقيلة هذا العام، ومن المقرر استلام ست ناقلات نفط عملاقة أخرى خلال العام والنصف المقبل”.

"رمثان" هي رابع ناقلة نفط عملاقة تنضم إلى أسطول البحري هذا العاموأضاف الدباسي: “تفخر شركة البحري بكونها من أوائل الشركات التي عملت على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 المتعلقة بالنقل والخدمات اللوجستية. من جهة أخرى، سيسمح لنا التوسيع المستمر لأسطولنا بزيادة حصتنا السوقية في مجال نقل النفط الخام، وسيعزز قدرتنا على تزويد عملائنا بحلول نقل عالمية المستوى وخدمة عملاء ذات قيمة إضافية، بينما نساهم في تدعيم مكانة المملكة باعتبارها طرفاً أساسياً في قطاع الشحن والخدمات اللوجستية العالمي”.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X
PGF1ZGlvIGNvbnRyb2xzIGF1dG9wbGF5IHZvbHVtZT0iMC4zIj4NCiAgDQogIDxzb3VyY2Ugc3JjPSJodHRwOi8vcml5YWRoa2V5LmNvbS9TYXVkaUFudGhlbS5tcDMiIHR5cGU9ImF1ZGlvL21wZWciPg0KWW91ciBicm93c2VyIGRvZXMgbm90IHN1cHBvcnQgdGhlIGF1ZGlvIGVsZW1lbnQuDQo8L2F1ZGlvPg==