المصرف العراقي للتجارة يكشف عن خطط توسيع أعماله في الشرق الأوسط تزامنًا مع احتفاله بمرور 15 سنة على تأسيسه

كشف المصرف العراقي للتجارة، والذي يُعَد أحد أكبر البنوك في جمهورية العراق، عن مساعيه لافتتاح أول فرع له في المملكة العربية السعودية، وذلك تبعًا لحصوله على التراخيص الرسمية اللازمة من مؤسسة النقد السعودية (SAMA) و مجلس الوزراء السعودي.

المصرف العراقي للتجارة يكشف عن خطط توسيع أعماله في الشرق الأوسط تزامنًا مع احتفاله بمرور 15 سنة على تأسيسه

وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع خطة المصرف العراقي للتجارة والرامية إلى توسيع أعمال المصرف على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وذلك بعدما قام خلال نوفمبر الماضي بافتتاح مكتب تمثيلي في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة. ويسعى المصرف العراقي للتجارة حاليًا لافتتاح الفرع التالي في الرياض، في سبيل توسيع سبل التعاون المالي والنقدي والاقتصادي بين البلدين، وسيتم الافتتاح الرسمي قبل نهاية العام الحالي.

 

وبعدما حصل المصرف على الموافقة للترخيص المصرفي التجاري من مؤسسة النقد العربي السعودي، فقد أعلن مجلس إدارة المصرف العراقي مؤخراً عن مساعيه لتوسيع انتشاره في تركيا، وتعزيز حضوره في السوق المالي على مستوى المنطقة.

 

وفي تصريح له قال فيصل الهيمص، رئيس المصرف العراقي للتجارة ورئيس مجلس الإدارة: “نحن سعداء في المصرف العراقي للتجارة بالحصول على الموافقات والتراخيص من مؤسسة النقد العربي السعودي. لا شك أن هذه الخطوة تدعم مساعي المصرف نحو مزيد من النمو والتوسع على المستوى الاقليمي ، كما تؤكد على التزامنا بتطبيق معايير الامتثال الدولية وفق النموذج المصرفي المعتمد في القطاع المصرفي العالمي”.

 

وحول استراتيجية التوسع قال الهيمص: “تعد المملكة العربية السعودية من أهم الأسواق ضمن استراتيجية التوسع الاقليمية التي ننتهجها، وذلك للاستفادة من النمو الذي يشهده التبادل التجاري بين الدولتين”.

 

وأردف بقوله: “بفضل افتتاح مكتب تمثيلي للمصرف العراقي للتجارة في إمارة أبوظبي، أضحى بإمكاننا التعريف بفرص الاستثمار الهائلة في العراق، كما بدأنا بالعمل على بناء علاقات وثيقة ضمن القطاعات المالية والمصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة”.

 

“يشكل التوسع الاقليمي الذي نسعى إليه في المصرف العراقي للتجارة، منصة بالغة الأهمية للأعمال التجارية، تسهم في الوصول إلى شبكة الأعمال في العراق وتوفر الخبرات المالية للاستفادة من الفرص الهائلة في السوق العراقي الذي يشهد نموًا متواصلًا”.

 

تجدر الإشارة إلى أن المصرف العراقي للتجارة قد حاز على جائزة أفضل بنك للتمويل التجاري في الشرق الأوسط ضمن جوائز مجلة “بانكر ميدل إيست”. وحل المصرف في المرتبة 332 على المستوى الدولي من حيث رأس المال في الدراسة الاستطلاعية السنوية العالمية لأفضل 1000 مصرف في العالم. 

 

وتشكل هذه الإنجازات خطوة مهمة في مسيرة نمو المصرف العراقي للتجارة، وذلك عقب احتفاله مؤخرًا بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة عشرة على افتتاحه، حيث جرى الاحتفال مؤخراً في بغداد لتسليط الضوء على الجهود المبذولة لتحقيق النمو الإقليمي والعالمي منذ افتتاح المصرف.

 

وكان الاحتفال السنوي قد افتتح بحضور الدكتور مظهر صالح، مستشار رئيس الوزراء العراقي، والسيد فيصل الهيمص، رئيس مجلس إدارة المصرف العراقي للتجارة بحضور مجموعة من كبار المسؤولين والمستثمرين وممثلي كبرى المصارف الرائدة في المنطقة، إلى جانب مجموعة من عملاء المصرف وضيوفه.

 

ومن جانبه صرح الدكتور مظهر صالح: “يحتل المصرف العراقي للتجارة مركزًا رائدًا على مستوى السوق بالنسبة لجودة المنتجات المبتكرة وخدمة العملاء. ويأتي هذا الإنجاز نتيجة لتطبيق أفضل الممارسات المصرفية الدولية اعتمادًا على أحدث التقنيات التكنولوجية والاستثمار بالثروة البشرية”.

 

وأضاف: “تمكنت إدارة المصرف العراقي للتجارة من الاستفادة من كل الفرص التجارية المتاحة للمساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية في العراق من جهة، وتوفير الفرص للعملاء من الأفراد والشركات على حد سواء من جهة أخرى في سبيل تحقيق النمو والازدهار”.

 

وتضمن الحدث عرض لأبرز إنجازات المصرف العراقي للتجارة، حيث ألقى فيصل الهيمص، رئيس المصرف، الكلمة الافتتاحية وسلط من خلالها الضوء على ما شهده المصرف من تطور على مدى هذه السنوات، وكيف نجح في توسيع حضوره في المنطقة منذ افتتاحه عام 2003.

 

واختتم فيصل الهيمص كلمته بقوله: ” بفضل ما لقيناه من دعم من جانب البنك المركزي العراقي ومن عملائنا على حد سواء، نجح المصرف العراقي للتجارة بتحقيق إنجازات كبيرة منذ عام 2003. لقد نجحنا بتأسيس روابط وثيقة ما بين العراق والعالم، وذلك من خلال إنشاء شبكة من المصارف المراسلة وبناء علاقات متينة مع أبرز المصارف حول العالم”.

 

وفي نهاية عام 2017، بلغ إجمالي قيمة أصول المصرف العراقي للتجارة 19.300 مليار دولار أمريكي، وبلغ صافي الربح 362.432 مليون دولار أمريكي. ويملك المصرف العراقي للتجارة شبكة فروع محلية تتكون من25  فرع في عموم العراق مع 122 جهاز صراف آلي وإيداع نقدي. ويعتبر من أهم الـمصارف في الشـرق الاوسط لما يمتلكه من سمعـه عالميـة مكنتـه من الفوز بالعديد من الجوائز، ويعود هذا النجاح إلى ثقة العملاء والمواطنين بالمصرف، الأمر الذي كان له دور بارز في محافظته على مركزه الريادي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

X
%d مدونون معجبون بهذه: