الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

النهدي تستعرض أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في التوعية بمرض السكري

خلال مشاركتها في فعاليات الملتقى السادس لمراكز ووحدات الغدد الصماء والسكر

استعرضت النهدي الطبية تجربتها الرائدة في نشر الوعي الصحي بين مرضى السكري في المملكة، خلال مشاركتها في فعاليات الملتقى السادس لمراكز ووحدات الغدد الصماء والسكر الذي نظِّمته مؤخراً وزارة الصحة تحت شعار “النوع الأول من السكر، لا يمكن علاجه، ولكن يمكن التحكم فيه”، بمشاركة خبراء من أمريكا وكندا وبريطانيا والدانمارك، بالإضافة إلى بعض المتحدثين المحليين.

Dr. Sarah Anwar Turkistani, Senior Health and Community Services Manager at Nahdi Medical Coوخلال الفعالية التي أقيمت تحت رعاية وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية الدكتور طريف الاعمى، تحدثت الدكتورة سارة انور تركستاني مديرة إدارة الصحة وخدمات المجتمع بالنهدي الطبية عن اهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التوعية بمرض السكري. واشارت الى المبادرات التي اطلقتها النهدي في هذا الخصوص والدور الذي أسهمت به من خلال إطلاق أكبر دائرة تفاعلية لتحدي مرض السكري بالمملكة العربية السعودية، على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “أنا أتحدى السكري”. وأوضحت الدور الكبير الذي لعبته وسائل ومنصات التواصل الاجتماعي من حيث ربط مرضى السكري ببعضهم، الأمر الذي سهّل عملية التواصل ونقل المعلومات الصحية الصحيحة وكيفية احتواء هذا المرض.

وأبانت التركستاني الى ان هذه الخطوة الرائدة ساعدت في رفع مستوى الوعي لدى مرضى السكري، من خلال التواصل والتفاعل ضمن الاطار الاجتماعي الواسع، عبر شبكات التواصل الاجتماعي فضلاً عن تعزيز دور مجموعة النهدي الطبية كشركة رائدة ومسؤولة اجتماعياً.

وأكدت التركستاني أهمية تعزيز ثقافة التواصل بين العاملين في المراكز والوحدات العاملة في مجال مكافحة مرض السكري، من أجل تبادل الخبرات فيما بينهم. وأبانت أن الملتقى ومنذ انطلاقته أخذ على عاتقه رفع كفاءة العاملين في مراكز السكر المتخصصة وتطوير قدراتهم مما يعود بالنفع على المرضى، مشيرة إلى أن لمراكز ووحدات السكر  دور كبير في السيطرة والتحكم في داء السكري ومساعدة القائمين على المستشفيات لنشر هذا المفهوم بين مقدمي الخدمة الصحية في منشآتهم بجميع مناطق المملكة..

وتهدف مبادرة النهدي الطبية “أنا أتحدى السكري” الى الوقاية والتوعية الصحية بأهمية الغذاء المتوازن والرياضة والنشاط البدني والمواظبة على العادات الصحية، وتحسين نوعية الرعاية والتثقيف المستمر لمريض السكري،  خاصة وأن مرض السكر أصبح يتسبب في زيادة الأعباء المالية على المريض وأسرته، وأن الهدف من هذه المبادرة، هو إشراك المصابين بمرض السكري في تبسيط المعلومة الطبية وتبادلها من خلال العملية التفاعلية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ما يتيح لهم فرصة تفهم حالات بعضهم والتعامل معها بشكل يجنبهم المضاعفات الخطيرة للمرض.

تجدر الاشارة إلى أن الملتقى بحث مستجدات مرض السكري وعلاجه في جميع الأعمار، كما تضمن لقاءً علمياً للأطباء، وكذلك ورش عمل تدريبية متخصصة، وورشة عمل لاختصاصيي التغذية ومثقفي السكر على مستجدات تقنية العلاج بمضخة الإنسولين وورشة عمل لاختصاصيي القدم السكري. كما صاحب الملتقى معرضاً لنشاطات مراكز ووحدات الغدد الصماء والسكر في المناطق.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X