بلاكبيري تطلق “زد 3” بإمكانیات عالیة وتوافق مع تطبیقات أندرويد

أطلقت بلاكبیري، الشركة الكندية العريقة، نسخة جديدة من ھواتفھا الذكیة تحت فئة متوسطة الأداء باسم “زد 3″، التي تعطي المستخدمین تجربة مزدوجة من التسلیة والعملانیة في نفس الوقت، من خلال نسخة نظام تشغیلھا «أو أس 1 ،10,2»، الذي حصل على جملة من التعديلات والتحسینات مؤخراً، ومازال يعد الخیار الأمثل للمستخدمین الراغبین في أقصى درجات الحماية والخصوصیة، والذين يرغبون بالبقاء على تواصل مستمر مع مختلف حساباتھم البريدية.

bz3

نسخة ممیزة

على العكس من النسخة عالیة الأداء السابقة زد 30، جاء الھاتف زد 3 من فئة الھواتف متوسطة الأداء، بمعنى أنه سیأتي بسعر غیر مسبوق من الشركة الكندية، لھذه الفئة من الھواتف. كما سیأتي الھاتف بمجموعة من التطبیقات التي يمكن تحمیلھا من متجر بلاكبیري وورلد.

ويكفي أن تضع الھاتف بین يديك لترى أناقة بلاكبیري المعھودة في نسخ ھواتفھا العالیة الأداء، بالإضافة إلى الجودة والنوعیة الفائقة من المواد المستخدمة في بناء ھیكل الھاتف وغلافه الخارجي. حیث حمل الھاتف شاشة قیاس 5 إنشات، ذات وضوح جید وصل إلى (960540 x  بكسل) تمتاز بكثافة ألوان جیدة أيضاً وصلت 220 بكسل لكل إنش.

ذاكرة تخزين داخلية

وقد عمدت الشركة الكندية إلى تجهيز هاتفها بمعالج مركزي يعتبر الأشهر على الإطلاق من فئته، حيث زودته بالمعالج الأميركي سناب دراجون 400 ثنائي الأنوية بسرعة 1,2 جيجاهيرتز، الذي يمكن اعتباره أحد أهم المعالجات المركزية لفئة الهواتف [quote align=”left”]يمكن تحميل تطبيقات أندرويد مباشرة عبر الإنترنت باستخدام متصفح بلاكبيري والاستمتاع بأكثر التطبيقات شعبية حول العالم[/quote]المتوسطة، خصوصاً إن استهلاكه لبطارية الهاتف تعد أقل بكثير، كما أن أداءه يمتاز بالسلاسة والقوة في نفس الوقت. هذا وتم تزويد الهاتف الكندي الجديد بذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم ممتاز وصل إلى 1,5 جيجابايت، بالإضافة إلى تزويده بذاكرة تخزين داخلية بحجم 8 جيجابايت، قابلة للزيادة لتصل إلى 32 جيجابايت، بسبب توافق الهاتف مع الذاكرة الخارجية من نوع مايكرو إس دي.

كما وعمدت الشركة الكندية إلى تزويد هاتفها متوسط الأداء بكاميرا خلفية بحجم متواضع وصل إلى 5 ميجابكسل، مجهزة بفلاش ضوئي من نوع إل إيه دي، بالإضافة إلى أخرى أمامية بحجم جيد وصل إلى 1,1 ميجابكسل. كما تم تزويد الهاتف ببطارية ذات سعة تخزينية كبيرة وصلت إلى 2500 ملي أمبير.

تطبيقات أندرويد

جدير بالذكر أن الشركة الكندية تمكنت في نسخة نظام تشغيلها «أو أس 10,2، 1»، من جعله متوافق بشكل تام مع تطبيقات نظام التشغيل أندرويد من جوجل. حيث يمكن تحميل تطبيقات أندرويد مباشرة عبر الإنترنت باستخدام متصفح بلاكبيري والاستمتاع بأكثر التطبيقات شعبية حول العالم. مع ضرورة ملاحظة أن هذه الميزة ليست مطلقة، حيث لا يتم دعم كافة تطبيقات أندرويد المتنوعة وقد يختلف التوافق بحسب الهاتف الذكي أو نوعية ومصدر التطبيق.

مزايا رئيسية

احتوى الهاتف الكندي الجديد على جملة من الميزات والمواصفات، التي ستجعل منه الخيار المناسب للكثير من المستخدمين، عشاق الشركة الكندية، الراغبين في الحصول على تجربة كاملة ومميزة من أجهزتها، إنما بسعر منافس ومعقول. حيث امتاز الهاتف بما يلي:

أولاً: واجهة Priority Hub: التي تتيح إمكانية الوصول إلى البريد الإلكتروني المهني والخاص وإلى خدمة التراسل الفوري «بي بي أم»، والرسائل النصية القصيرة، فضلاً عن تحديثات مواقع التواصل الاجتماعي والإشعارات من مكان واحد فقط new-blackberry-z3_1769012fمع ميزة «تفحص» BlackBerry Hub من أي مكان للبقاء على اطلاع على كل ما يهمك، بالإضافة إلى التعرف على الرسائل بحسب الأولوية والأهمية.

ثانياً: لوحة مفاتيح ذكية: تتكيف مع طريقة كتابتك والكلمات التي تستخدمها، ثم تقدمها لك بحيث يمكنك كتابتها بشكل أسرع وأكثر دقة. هذه الميزة تقدم لك أفضل تجربة كتابة على الشاشة العاملة باللمس، مع خاصية اللغات المتعددة التي تسمح لك بالكتابة في 3 لغات مختلفة في نفس الوقت.

ثالثاً: كاميرا مميزة: حيث تم تجهز كاميرا الهاتف بنمط Time Shift mode، وميزة Story Maker، حيث تتيحان إمكانية التقاط صور جماعية في اللحظة الملائمة حيث الجميع يبتسم وعيونهم مفتوحة. بالإضافة إلى إمكانية دمج الصور ومقاطع الفيديو وإضافة الموسيقى ومؤثرات صوتية، لتحولها إلى فيلم عالي الجودة يُمكنك مشاركته عبر يوتيوب على الفور.

رابعاً: معاينة الرسائل والرد الفوري: والتي تتيح إمكانية الاستجابة السريعة للرسائل النصية القصيرة والتراسل الفوري BBM ورسائل البريد الإلكتروني بصرف النظر عما تقوم به على هاتف بلاكبيري Z3. بالإضافة إلى الرد على الرسائل الفورية والرسائل القصيرة من خلال أي تطبيق أو الانتقال إلى بلاكبيري Hub للرد على الرسائل.

خامساً: متصفح بلاكبيري 10: حيث يقدم أداءً رائعاً في التعامل مع المواقع الإلكترونية التي تعتمد تقنيات HTML5، كما يمتاز بسرعة فائقة ومرونة وسلاسة في التصفح والتكبير. ويتضمن المتصفح العديد من الميزات المتطورة، ويدعم العديد من علامات التبويب، ويتيح إمكانية تصفح المواقع بخصوصية تامة.

سادساً: مشاركة سريعة وفعالة: وذلك من خلال تعلم الهاتف، كيف ومع من تقوم بمشاركة الملفات والصور والمستندات، مما يساعدك على اختصار الوقت والخطوات التي تحتاجها عادة لإرسالها.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X