مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

جامعة نايف تنظم ملتقى (دور التعليم والإعلام في تحقيق أمن اللغة العربية )

تنظم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع مركز الملك عبدالله بن عبد العزيز الدولي لخدمة اللغة العربية ملتقى (دور التعليم والإعلام في تحقيق أمن اللغة العربية)، وذلك خلال الفترة من 14إلى16 ذي القعدة 1435هـ، الموافق من 9 إلى 11سبتمبر 2014م بمقر الجامعة في الرياض .

وتتناول أوراق العمل المقدمة في الملتقى عدداً من المحاور ذات الصلة بأمن اللغة العربية، ومنها: مفهوم الأمن اللغوي، ومهدداته، وأساليب تحقيقه، ودور التعليم والإعلام والمؤسسات المجتمعية في تحقيقه، بالإضافة إلى تجارب ناجحة في خدمة اللغة العربية وتحقيق أهدافها، ويشارك فيه ممثلون من وزارات الداخلية، والثقافة والإعلام، والتربية والتعليم العربية، والجامعات العربية، وكليات اللغة العربية والإعلام، ومعاهد ومراكز تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، والمؤسسات المجتمعية ذات الصلة باللغة العربية.

وأوضح معالي رئيس الجامعة الدكتور جمعان رشيد بن رقوش أن هذا الملتقى يأتي في إطار عناية الجامعة بنشر ثقافة الأمن بمفهومه الشامل، ومنه الأمن اللغوي الذي يمثل قَدْراً كبيرا من الأهمية نظراً لدور اللغة في نقل المعرفة وإنتاجها، مشيراً إلى أن هذا الملتقى يأتي امتداداً لعناية الجامعة باللغة العربية وبقضاياها، إذ أولتها الجامعةُ اهتماماً خاصاً في برامجها وأنشطتها التعليمية والأكاديمية والتدريبية، ولها في ذلك عدد كبير من البرامج والإنجازات والمشروعات البحثية، والترجمة، والقرارات،… وغيرها، ودعا معاليه الجميع إلى الإسهام في فعاليات هذا الملتقى؛ للتوصل إلى توصيات علمية وعملية تحقق أهداف الملتقى وغاياته.

من جانب آخر عبّر الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية سعادة الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي عن سعادته ومنسوبي المركز بالتعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في تنظيم هذا الملتقى الذي يتناول قضية جوهرية وحيوية في الشأن اللغوي، ويأتي ذلك في إطار تعاون المركز وشراكاته الإستراتيجية مع المؤسسات ذات العناية باللغة العربية، مؤكداً أن المركز من خلال اسم خادم الحرمين الشريفين الذي يحمله، وأنه ذو صبغة دولية، بالإضافة إلى الإشراف المباشر من معالي وزير التعليم العالي؛ يسعى جاهداً إلى كل ما من شأنه أن يسهم في خدمة اللغة العربية، ويدعم حضورها، ويعزز أمنها، ويبرز دور المملكة العربية السعودية في هذا الشأن.

يشار إلى أن الملتقى يهدف إلى التعريف بأهمية اللغة العربية في إبراز الهوية القومية، وبيان مهددات أمن اللغة العربية في العصر الحديث، ودور مؤسسات التعليم ووسائل الإعلام في تحقيق أمن اللغة العربية، مع الإطلاع على بعض التجارب الناجحة في تحقيق أمن اللغة العربية، إضافة إلى مناقشة اقتراح إستراتيجية عربية موحدة لتحقيق أمن اللغة العربية من خلال تعاون الجميع والعمل على توظيف مؤسسات التعليم وأجهزة الإعلام لخدمة اللغة العربية والمحافظة عليها أمام التحديات التي تواجهها في هذا العصر.

وستناقش في الملتقى جملة من الأوراق العلمية من أبرزها :

الأمن اللساني،وهل يمكن أن تسهم العامية في تعليم الفصحى، وتعلم اللغات وإسهامه في الأمن ، والبيئة التعليمية والأداء اللغوي بين النظرية والتطبيق، ووقفات مع الباحثين والدارسين في تجديد النحو العربي وتيسيره قديماً وحديثاً،ودور الشريعة والقانون والقضاء في أمن اللغة العربية (التشريع والممارسة)،وأثر الصياغة في عدالة ووضوح التشريعات، والترافع والمؤسسات العدلية في خدمة اللغة العربية، وتمكين العربية في المؤسسات الواقع والطموح ، ودور منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” في دعم التنوع اللغوي وتعزيز اللغة العربية ، وتمكين العربية في الأنظمة والمؤسسات(تجربة مجلس الشورى السعودي ) والقرارات الرسمية بشأن اللغة العربية الواقع والطموح ، والصحافة والأمن اللغوي ، والتخطيط لأصوات إعلامية لا تخطئ، وتأثير الإعلام الرقمي في الكتابة العربية ، والأمن اللغوي للأطفال في وسائل الإعلام، ومعوقات أمن اللغة العربية خارج الوطن العربي وسبل التغلب عليها، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X