مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

خبراء دوليون يشاركون في المؤتمر السعودي الدولي لحاضنات التقنية بالرياض

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (حفظه الله)،تحتضن العاصمة السعودية الرياضغرة محرم القادم الموافق الخامس من نوفمبر 2013م نخبة من الخبراء والعلماء والمهتمين بصناعة حاضنات التقنية وريادة الأعمال من مختلف دول العالمفي أعمال المؤتمر السعودي الدولي الخامس لحاضنات التقنية وريادة الأعمال 2013،الذي تنظمه مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بمقرها في الرياض بالتزامنمع مؤتمر تكنوبوليسي العاشر.

وسيقدم المشاركون في المؤتمرعدد منأوراق العمل والمحاضرات في مجال ريادة الأعمال وحاضنات التقنية والابتكار، وذلك بمشاركةمعالي الدكتور محمد الجاسر وزير الاقتصاد والتخطيط، ومعالي الدكتور محمد بن ابراهيم السويل رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ومعالي المهندس عبد اللطيف العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار، وصاحب السمو الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود نائب رئيس المدينة لمعاهد البحوث،وعدد من المسؤولين بمدينة الملك عبد العزيز والجامعات والشركات السعودية الكبرى.

ومن ضمن كوكبة المتحدثين الدوليين في المؤتمر البروفيسور كارل سجرام استاذ الابتكار والرئيس التنفيذي السابق بمنظمة “Kauffman “بأمريكا، والبروفيسور جان لو شامو رئيس جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية،ورئيس معهد كاليفورنيا للتقنية سابقاً، والدكتور دروين ويل عضو جمعية الخبراء الأوروبيين المتخصصة في نقل التقنية، والسيد افان بروتينلك رئيس جمعية الابتكار بروسيا، والسيد هاربيت جين من الصين، والسيد سيموفيا دوما من جنوب افريقيا. ويشارك في المؤتمر أيضاً الخبير العالمي في مجال صناعة الحاضنات الدكتور جوليان ويب، مدير إدارة المشاريع التقنية بالبنك الدولي ومدير مجموعة خبراء واحات العلوم ومراكز الإبداع بأوروبا، والسيد فاليير كوستا مدير برنامج انفوديف بالبنك الدولي بأمريكا، والسيد جاريس جرين الرئيس التنفيذي لمجموعة SQW للريادة والتنمية ببريطانيا، بالإضافة إلى عدد من المتحدثين السعوديين والعرب. ويركز المؤتمر هذا العام على بحث “العلوم والتقنية كوسيلة لتغيير طرق التنمية ونمو ريادة الأعمال”، من خلال محاور رئيسية تتضمن “برنامج جولة الابتكار”، و”ريادة الأعمال التقنية والعلوم كمحفز للتغيير”، و”إطلاق ونمو الأعمال التقنية”، و”قياس تأثير الحاضنات على الاقتصاد الاقليمي”، و”المحافظة على نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة”، بالإضافة إلى ورش عمل تتناول “دور العلوم والتقنية في فهم أفضل الطرق لتشجيع ودعم الأعمال التجارية المبتدئة”، و”استمرارية نمو الأعمال التقنية المتقدمة في قطاعات الصحة والطب والاتصالات”، و”تنسيق الأنظمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي لملائمة متطلبات الاقتصاد”.

ويٌعد المؤتمر السعودي الدولي لحاضنات التقنية وريادة الأعمال،  أكبر تجمع تقني لأصحاب المبادرات الفردية والمشاريع التقنية وصناع القرار والمساهمين في دعم الابتكار وريادة الأعمال وحاضنات التقنية، والمبتكرون والمخترعون والباحثون، والمستثمرون في مجال التقنية، إلى جانب المسؤولين بحاضنات التقنية، والجامعات الحكومية والأهلية، وشركات التقنية، وجميع المهتمين بالتقنية وريادة الأعمال في المملكة.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X