مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

خصخصة قطاع الرعاية الصحية في السعودية تحسّن جودة الخدمات وتحقق المنفعة للمرضى

شاركت شركة ديافرم، الشركة العالمية الرائدة في توفير خدمات رعاية مرضى الكلى، في منتدى جدّة الاقتصادي يوم الخميس والذي ركز على مناقشة الشراكات بين القطاعين العام والخاص. وكان داق أندرسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ديافرم، من بين المشاركين في جلسة حوارية ناقشت الوضع الحالي للمشاريع القائمة على الشراكات بين جهات القطاعين العام والخاص في قطاع الرعاية الصحية.

diaverum

واتجهت حكومة المملكة العربية السعودية إلى نجاعة الخصخصة بوصفها من الإجراءات عالية الكفاءة في توسعة خدمات الرعاية الصحية لتصل إلى المناطق النائية في المملكة، الأمر الذي يحسّن من توفر الخدمات الحديثة وتطوير جودتها لتحقيق المنفعة للمرضى. وفي العام 2013، وقّعت ديافرم عقداً لمدة خمسة أعوام مع وزارة الصحة السعودية لتوفير الرعاية الصحية لخمسة آلاف من مرضى الكلى في أنحاء المملكة، وقد افتتحت الشركة منذ ذلك الوقت 15 عيادة في الرياض وجدّة وبيش وبريدة والدمام وحفر الباطن وخميس مشيط والمدينة ونجران وعنيزة والقنفذة والطائف. وتعتبر ديافرم أول شركة أجنبية في قطاع الرعاية الصحية في المملكة تتعاون مع وزارة الصحة السعودية لتعزيز قدرات رعاية مرضى الكلى وتحقيق التميز في الجودة الطبية لآلاف المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي.

بدوره قام داق أندرسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ديافرم، بتسليط الضوء على التزام الشركة الكامل بتوفير خدماتها في المملكة خلال الجلسة الحوارية التي عُقدت في منتدى جدّة الاقتصادي. وقال في هذا الصدد: “تُعرف ديافرم بتطوير حلول منظمة ومستدامة توفر قيمة جيدة للمرضى وأنظمة الرعاية الصحية. لقد اكتسبنا خبرة ممتازة من إجراء أكثر من أربعة ملايين عملية غسيل كلى سنوياً، ونحن قادرون كذلك على توفير رعاية مميزة لكل مريض حسب احتياجاته. إننا سعيدون بدعم مساعي الحكومة السعودية نحو تزويد جميع السكان بالنفاذ إلى خدمات الرعاية الصحية ذات الجودة العالية في أنحاء المملكة، ولدينا خطط طموحة للنمو من شأنها أن تعزز التزامنا بتقديم قيمة مضافة على المدى البعيد. ونتطلع إلى تحويل المملكة إلى أكبر سوق عالمية لنا بحلول العام 2018 بهدف تلبية الاحتياجات لخدمات رعاية مرضى الكلى”.

وتعتزم الشركة المتخصصة في خدمات العناية بمرضى الكلى تشغيل ما يصل إلى 30 عيادة بحلول نهاية العام 2016 واستثمار أكثر من 500 مليون ريال سعودي في تطوير البنية التحتية الطبية خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

وأضاف أندرسون: “لدينا إيمان قوي بأن خدماتنا المرتكزة على العناية بالمرضى والرعاية التي نقدمها ستساهم في تحسين حياة 1600 مريض نشرف على رعايتهم حالياً. كما نهدف إلى تمكين مرضانا من عيش حياة طبيعية لأقصى درجة ممكنة، ونتطلع قدماً إلى استقبال المزيد من المرضى في عياداتنا في المستقبل. لقد وضعنا أهدافاً طبية طموحة لجميع مراكزنا بالتعاون مع وزارة الصحة السعودية، ونحن لا نسعى إلى تحقيق هذه الأهداف وحسب بل في نتطلع إلى التفوق عليها. ومن شأن هذه الأهداف الطبية المتقدمة أن تعود بالفائدة على المرضى وعلى النظام الصحي ككل من خلال تقليل نسبة إدخال المرضى إلى المستشفيات والحاجة إلى خدمات طبية أخرى”.

وتشير التقديرات إلى أن 9% من سكان المملكة يعانون من مرض الكلى المزمن الذي قد يؤدي إلى الحاجة لإجراء غسيل الكلى بشكل منتظم. ويعد المرض خطيراً ويتطلب استعمال أحدث الوسائل التكنولوجية وخدمات الرعاية المتخصصة. وتشهد أعداد مرضى الكلى معدل نمو يبلغ 10% سنوياً. وتملك ديافرم خبرة تفوق العشرين عاماً في قطاع رعاية مرضى الكلى، فضلاً عن إجرائها بحوثاً طبية عالمية المستوى تسمح لوزارة الصحة السعودية على المدى البعيد باتخاذ المزيد من الخطوات نحو خفض مخاطر هذا المرض المزمن من خلال الوقاية.

يُشار إلى أن منتدى جدّة الاقتصادي عُقد للمرة الأولى في العام 1999 وأصبح منذ ذلك الوقت فعالية سنوية تجمع كبار الشخصيات الحكومية وقادة الأعمال والمفكرين لمناقشة أهم الحلول للقضايا الاجتماعية والاقتصادية ذات الاهتمام الإقليمي والدولي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X