الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

زين السعودية تحقق نمواً ملحوظاً في نتائجها المالية في الربع الأول من 2016

أعلنت “زين السعودية” أنها اختتمت الربع الأول من السنة المالية الحالية، بتحقيق المزيد من النمو في قوائمها المالية، مواصلة التحسن الملحوظ الذي اختتمت به السنة المالية المنصرمة.

وشهدت إيرادات الشركة خلال الربع الأول من العام 2016 نمواً بلغ 7% لتصل إلى 1,765 مليون ريال مقارنة ب1,657 مليون ريال خلال ذات الربع من العام 2015، وذلك بالتوازي مع زيادة بلغت 6% مقارنة ب1,672 مليون ريال خلال الربع الرابع من العام 2015.

كما حافظت الشركة على معدلات النمو في الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) في الربع الأول من 2016 لتصل إلى 445 مليون ريال بزيادة قدرها 28% مقارنة ب348 مليون ريال خلال الربع الأول من العام 2015، و10% مقارنة ب404 مليون ريال في الربع الرابع من العام السابق. في حين ارتفع هامش (EBITDA) إلى 25% في الربع الحالي مقارنة ب21% في الربع الأول من العام الماضي، و24% في الربع السابق.

فيما سجلت “زين” زيادة نوعية في إجمالي الربح في الربع الأول من 2016 بلغت 24% لتصل إلى 1,086 مليون ريال بهامش ربحي يبلغ 62%، مقارنة ب874 مليون ريال سعودي خلال ذات الربع في العام 2015 بهامش ربح 53%، هذا بالإضافة إلى نمو ب2% مقارنة ب 1,065 مليون ريال في الربع الأخير من 2015 بهامش ربحي بنجو 64%.

هذا ونجحت الشركة خلال الربع الأول من العام 2016 في تخفيض الخسائر التشغيلية (EBIT) ب46%، لتصل إلى 32 مليون ريال، مقارنة ب59 مليون ريال في الربع الأول من العام 2015، كما انخفضت بنسبة 61% مقارنة ب82 مليون خلال الربع السابق.

وقد قادت هذه النتائج الشركة إلى تخفيض صافي الخسارة بنسبة 3% ليصل إلى 250 مليون ريال في الربع الأول من العام 2016، مقارنة ب257 مليون ريال خلال الربع الأول من 2015، كما انخفض صافي الخسارة بنسبة 14% مقارنة ب291 مليون ريال في الربع الرابع من العام 2015.

وفي تعليقه على النتائج أوضح صاحب السمو الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير رئيس مجلس إدارة “زين السعودية”، أن الشركة وعلى الرغم من المنافسة المحتدمة في سوق الاتصالات السعودي، تمكنت خلال الربع الأول من 2016 في المحافظة على مستويات النمو المطرد الذي حققته في العام 2015، منوها بأن هذا النمو مرتبط بالتطبيق الفعال لخطة التحول التي تقودها الشركة، والعمل الدؤوب لفريق العمل.

وأوضح سموه أن استمرار تسجيل الشركة صافي خسائر يعود بشكل أساسي إلى التكاليف العالية المرتبطة بإطفاء الرخصة والتكاليف التمويلية، مؤكداً بأن الشركة تعي أهمية الدور الذي تقوم به في دعم تحول المملكة إلى اقتصاد قائم على التطور والتنوع الرقمي.

وكشف الرئيس التنفيذي لشركة زين السعودية حسان قباني أن الشركة استطاعت خلال الربع الأول من العام الحالي في الحفاظ على معدلات النمو في كل من نتائجها وعملياتها التشغيلية، امتداداً للنتائج المالية القياسية التي اختتمت بها العام 2015، مضيفاً أن هذا النمو يعد أحد أهم مؤشرات نجاح خطة التحول الطموحة التي تسير عليها والمدفوعة باستراتيجية “نجاحنا من خلال اهتمامنا”.

وأضاف قباني أن الشركة تعمل على تقديم أفضل خدمة مقابل القيمة لمشتركيها، وذلك في سبيل مواكبة النمو المتوقع على خدمات البيانات، خاصة وأن سوق الاتصالات السعودي يعد الأكبر في المنطقة، ومن أكثر الأسواق نشاطاً على مستوى العالم من حيث استخدام الخدمات الرقمية، مؤكداً أن الشركة واصلت تسجيل تحسن في النتائج المالية مما يعد مؤشراً في اجتذابنا للمزيد من العملاء وتحسين مستويات الإيرادات، وهو ما يعكس بشكل واضح الإقبال الكبير الذي تشهده “زين” عبر استراتجيتها في تقديم أفضل خدمات الإنترنت السريع والفيديو المتنقل.

كما أعرب قباني عن تقديره للقرار الصادر مؤخراً من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لتخفيض أسعار خدمة المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة من 15 هللة إلى 10 هللات، وعلى شبكات الاتصالات الثابتة من 7 هللات إلى 4.50 هللة، وهو القرار الذي سيدخل حيز التنفيذ خلال الربع الثاني. وأعرب قباني في ختام تصريحه عن اعتزازه بالتحسن المتواصل في نتائج زين السعودية، مشيراً إلى أن الشركة تمكنت من مواصلة النمو معتمدة على الدعم الكبير من المساهمين ومن مجموعة “زين” وثقة مجلس الإدارة، وجهود كافة موظفي الشركة.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X