الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

سيسكو تكشف عن شبكة المستقبل بإمكاناتها الفريدة للتعلّم والتكيّف والتطور

شبكات سيسكو الجديدة مهيأة للتعرف إلى المقاصد، والحَد من التهديدات من خلال التشفير، والتعلّم مع الوقت، مما يخلق فرصاً هائلة ويعزّز مرونة الأعمال ومقاومتها للهجمات

كشفت سيسكو اليوم عن حلول للتواصل الشبكي القائم على المقاصد والتي تمثل واحدة من أهم الإنجازات وأكثرها تأثيراً في عالم شبكات المؤسسة. يأتي الطرح المتميّز كثمرة لجهود سيسكو المنبثقة من رؤيتها الرامية إلى ابتكار نظام حدسي وذكي يتوقّع الأفعال ويوقف التهديدات الأمنية، فيما يواصل التطور والتعلّم مع الوقت. تساعد تلك الحلول الشركات على فتح مجالات جديدة والاستفادة من الفرص الواعدة ومجابهة تحديات لم تكن قادرة على مواجهتها من قبل، في ظل حقبة من التواصل المتزايد والتقنيات المنتشرة في كل مكان.

 

وتعدّ الشبكة الجديدة ثمرة سنوات من الأبحاث وجهود التطوير التي قامت بها سيسكو لتعيد ابتكار التواصل الشبكي في عصرنا الحالي، حيث بينما يدير مهندسو الشبكات مئات الأجهزة اليوم يتوقع أن يرتفع عدد تلك الأجهزة بشكل هائل ليصل إلى مليون جهاز عام 2020.  

في هذا السياق قال تشاك روبنز، الرئيس التنفيذي لدى سيسكو: “تحظى الشبكات بأهمية غير مسبوقة من حيث دورها في نجاح الأعمال، ولكنها في الوقت ذاته تتعرض لضغط أشد من أي وقت مضى. ومن خلال بناء شبكة تتمتع بحدس ذكي، فإننا نقدم منصة ذكية توفر مستويات لا تضاهى من الأمن في الوقت الحالي وفي المستقبل، مما يدعم مضي الشركات قدماً ويخلق فرصاً جديدة للناس والمؤسسات في كل مكان.”  

 

تدير الشركات اليوم شبكاتها من خلال عمليات تقليدية لتقنية المعلومات، والتي لم تعد تصلح لعصرنا الحالي. أما سيسكو فقد اتخذت نهجاً جديداً لتبتكر نظاماً يعتمد على الحدس ويواصل التعلّم والتكيّف والأتمتة والحماية بشكل دائم بهدف الارتقاء بعمليات الشبكة إلى الوضع الأمثل والدفاع عنها في وجه الهجمات المعاصرة المتطورة.

 

من جانبه قال دايفيد غوكلر، النائب الأول للرئيس والمدير العام للشبكات والأمن لدى سيسكو: “تعمل حلول سيسكو لتحليل حركة البيانات المشفرة (ETA)  في مواجهة تحدي لأمن الشبكات كان يُعتقد في السابق أنه غير قابل للحل، فهي تستخدم الاستقصاء الإلكتروني من مركز سيسكو تالوس للكشف عن الآثار المميزة والمعروفة للهجمات حتى في الحركة المشفرة، مما يساعد على ضمان الأمن والحفاظ على الخصوصية في آن واحد.”

وفي الوقت الذي تمرّ فيه الغالبية العظمى من حركة الإنترنت العالمية عبر شبكات سيسكو، فقد اغتنمت الشركة مكانتها الفريدة للحصول على تلك البيانات القيّمة وتحليلها لتوفر لإدارة تقنية المعلومات رؤى واضحة وبصائر تكفل الكشف عن جوانب الخلل في الوقت الآني وتتوقّع المشاكل قبل حدوثها، دون التغاضي عن الخصوصية. ومن خلال أتمتة أطراف الشبكة ودمج التعلم الآلي وإمكانات التحليل على المستوى التأسيسي، تمكّن سيسكو المستخدمين من إدارة ما لا يمكن إدارته، وتسمح لفريق تقنية المعلومات بالتركيز على احتياجات العمل الاستراتيجية.

من الجدير بالذكر أن هناك 75 شركة ومؤسسة عالمية رائدة تقوم بالفعل بإجراء تجارب ميدانية مبكرة لهذه الحلول المبتكرة للتواصل الشبكي، ومنها دي بي سيستل، جامعة جايد للعلوم التطبيقية، إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، رويال كاريبيان كروزز، سينتسي، يو زي ليفن وويبرو.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X