مفتاح الرياض
الدليل غير الرسمي لمدينة الرياض

شركة “ديافيرم” تطلق أول ندوة تدريبية عالمية لأخصائيي القطاع الطبي السعودي

اختتمت “ديافيرم”، الشركة العالمية المتخصصة في تزويد خدمات رعاية مرضى الكلى، أول سلسلة دولية تدريبية مصممة خصيصاً للأطباء وأخصائيي أمراض الكلى. وجاءت المبادرة في إطار انطلاق أكاديمية ديافيرم التي تهدف إلى تزويد خدمات التدريب عالمية المستوى وإقامة الفعاليات التثقيفية للعاملين في الحقل الطبي في المملكة العربية 121السعودية.

وكانت الندوة المنعقدة لمدة ثلاثة أيام بين 19 – 22 نوفمبر في مدينة الخبر قد شهدت مشاركة أكثر من 50 متخصصاً في رعاية مرضى الكلى، بما في ذلك البروفيسور أحمد متولي، والبروفيسور سمير المعيلو، والبروفيسور فاضل الرويعي، والدكتور عبد الرزاق أمير، والدكتور أحمد الخنيزي.

وتعليقاً على البرنامج، قال البروفيسور أيمن كركر، رئيس مجلس إدارة المؤتمر والمدير الطبي لمنطقة الشرق الأوسط في ديافيرم ورئيس أكاديمية تعليم الأطباء في الشركة: “نحن في أكاديمية ديافيرم سعيدون جداً بهذه المشاركة الكبيرة من قبل خبراء معروفين في السعودية وحول العالم اجتمعوا سوية ضمن منهاج تدريبي مخصص لمشاركة أفضل الممارسات حول مرض يتزايد شيوعاً في المملكة. وقد تم تصميم البرنامج بعناية ويشرف عليه أفضل الخبراء الطبيين في مجالهم، وسيتم تنفيذه على المستوى الدولي من قبل ديافيرم انطلاقاً من السعودية، الأمر الذي يجعل المملكة رائدة في تزويد جلسات التدريب الطبية العالمية”.

بدوره قال المهندس زياد كابلي، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط في الشركة: “تفخر ديافيرم بفوزها بعقد لمدة خمس سنوات من وزارة الصحة السعودية لتوفير الرعاية لخمسة آلاف مريض ضمن 93 مركزاً طبياً في البلاد. وقد استقبلنا منذ انطلاقتنا 1300 مريض في 13 مركزاً طبياً في السعودية، ولدينا خطط طموحة لافتتاح 30 عيادة في العام 2016”.

من جانبه قال البروفيسور عبد الله السياري، أستاذ الطب في جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية في الرياض: “يعد مرض الكلى المزمن مرضاً خطيراً يحتاج إلى تقنيات حديثة وعناية متخصصة. ويُتوقع أن 9% من سكان المملكة حالياً يعانون من مرض الكلى المزمن، الأمر الذي يؤدي إلى ضرورة إجراء غسيل منتظم للكلية. وبمعدل وسطي، يشهد عدد المرضى الذين يحتاجون إلى غسيل الكلى المنتظم في المملكة نمواً سنوياً بنسبة 10%. ومن المحتمل أن تزداد هذه النسبة نظراً إلى ارتفاع عدد المتقدمين في العمر في السعودية إضافة إلى الارتفاع الهائل لأعداد الذين يعانون من اعتلال الكلية في البلاد”.

وأضاف: “إن العوامل السابقة جميعها تؤكد على أهمية تنظيم مثل هذه الندوات والجلسات التدريبية القيّمة التي تعقدها ديافيرم، إذ تساهم تلك الجلسات في صقل المهارات وتطوير المعلومات الطبية للعاملين في قطاع الرعاية الصحية السعودي ومساعدتهم على تقديم خدمات عالية الجودة للمواطنين”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

X