كي بي إم جي في السعودية تخرج الدفعة الأولى من برنامج تنشئة القادة السعوديين

تركز مكاتب المحاسبة والمراجعة والاستشارات في هذه المرحلة على تطوير الكوادر البشرية وتحسين بيئة العمل في قطاع المحاسبة والمراجعة والاستشارات في ظل المهام الجسيمة التي تقع على عاتق العاملين في هذا القطاع؛ ولذلك أطلقت كي بي إم جي برنامج تنشئة القادة من أجل تحقيق المواءمة الحقيقية بين أهداف الحكومة في التوطين الحقيقي وخططها الاستراتيجية والتشغيلية ورؤية المملكة 2030 الرامية إلى الاعتماد البناء على فئة الشباب من القادة السعوديين.

كي بي إم جي في السعودية تخرج الدفعة الأولى من برنامج تنشئة القادة السعوديين

دأبت كي بي إم جي على إطلاق برامج ومبادرات متعددة ومتخصصة في تنمية وتطوير الكفاءات والقيادات السعودية، بهدف المحافظة على الكفاءات الوطنية وتوفير فرص تطور وظيفي لها وتطوير بيئة العمل لتصبح جاذبة للكفاءات الوطنية، وهذه كله متوافق مع استراتيجية الشركة في التوطين التي وضعتها حتى 2020م لتحقيق نسبة توطين تصل إلى 80%.

وفي وقت سابق من العام الماضي كانت “كي بي إم جي” قد أطلقت هذا البرنامج، بمشاركة متحدثين وخبراء عالميين ومحليين في مجال التدريب وتطوير المهارات وتنمية رأس المال البشري، يأتي ذلك في وقت ضم فيه هذا البرنامج 612 شخصاً على مستوى العالم، تصدرت فيه المملكة من حيث عدد المشاركين الذين كان من بينهم كفاءات من السعوديين.

وقد جرى اختتام أعمال البرنامج في مدينة دبي بتخريج 26 قائداً وقائدة ، بحضور الإدارة التنفيذية في كي بي إم جي في السعودية؛ وفي هذا السياق  أكدَّ عبد الله حمد الفوزان رئيس مجلس إدارة “كي بي إم جي في السعودية على أهمية برنامج تنشئة القادة في إعداد قاعدة صلبة من القيادات السعودية الكفؤة القادرة على تسلم القيادة والإدارة في الشركة من الذكور والإناث، وإضافة قيمة حقيقية لعملائهم   بالإضافة إلى قيام هذه الكوادر بتحقيق الأهداف الاستراتيجية التي تندرج ضمن استراتيجية كي بي إم جي في مختلف بلدان العالم  

وتوجه الفوزان خلال تخريج الدفعة الأولى بكلمة خاصة وجهها للخريجين المشاركين في البرنامج أكد فيها أنه يتوجب على الجميع أن يسعوا إلى تجاوز الاعتماد على مخزونهم وطاقاتهم وخبراتهم السابقة، وذلك من خلال التركيز على تطوير الخبرات والمهارات القيادية؛ فالمرحلة تحتاج شباب طموح قادر على دفع القطاع الخاص لأن يأخذ دوره الفاعل في مرحلة تنفيذ رؤية المملكة 2030.

كما أشارت ممثلة “كي بي إم جي ” ومديرة برنامج تنشئة القادة حول العالم كاثرين ميد إلى  استمرار  هذا البرنامج الذي يعتبر الأفضل في العالم حيث توسع في عام 2016 من خلال انضمام  578 قائد ومتدرب  من القادة الناشئين في منطقة أوربا والشرق الأوسط وأفريقيا موزعين على خمسة مستويات يستفيد المشاركون فيها من فرص  تدريبية وتعليمية حقيقية من خلال التعلم  والعمل مع الآخرين كما  تستفيد الشركات الأعضاء أيضاً من الرؤى المقدمة والأفكار القيادية التي يتبناها قادة المستقبل لتطبيقها في شركاتهم، متمثلين الشعار الخاص ببرنامج تنشئة القادة “كن جريئا، كن شجاعاً، كن استثنائياً “

وفي السياق ذاته قالت مديرة برنامج تنشئة القادة في “كي بي إم جي في السعودية” سارة سليمان الخليوي: إنها فخورة بكونها مديرة للبرنامج وعضو مشارك فيه كما أكدت أنَّ برنامج تنشئة القادة سيستمر في كي بي إم جي بدورة جديدة 2016-2017م، وقد وضع كأحد أهم الاستراتيجيات والأولويات في خطط النمو الخاصة بالشركة.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X