“نيسان” و”ناسا” توسعان نطاق الأبحاث في مجال خدمات التنقل الذاتي

أعلنت “نيسان نورث أميركا”، التابعة لشركة “نيسان موتور” والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، عن توقيع اتفاقية مع “مركز أميس للأبحاث” التابع لوكالة “ناسا” في وادي السيليكون في كاليفورنيا، وذلك خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية (CES 2018). وتهدف الاتفاقية إلى التعاون في مجال البحث وتطوير التكنولوجيا اللازمة لخدمات التنقل الذاتي في المستقبل، بما في ذلك إقامة عرض فعلي في وادي السيليكون. ويستند هذا التحديث لاتفاقية التعاون البحثي بين شركة نيسان ووكالة ناسا على النجاح الذي حققته الجهتان من أجل تحديد نطاق جديد من الأنشطة خلال عام 2019.

"نيسان" و"ناسا" توسعان نطاق الأبحاث في مجال خدمات التنقل الذاتي

وبموجب شروط هذه الشراكة البحثية التي تمتد لخمس سنوات، عمل باحثون من مركز نيسان للأبحاث في وادي السيليكون إلى جانب باحثين من مركز أميس التابع لوكالة ناسا، من أجل تعزيز أنظمة المركبات ذاتية القيادة. وكانت نيسان قد أعلنت عام 2017 خلال معرض CES في لاس فيغاس عن تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس (SAM)، والتي تمثل منصة جديدة لإدارة أساطيل المركبات ذاتية القيادة، وهي تكنولوجيا طورتها وكالة ناسا. وتستند هذه المرحلة الجديدة من التعاون المشترك إلى هذا النجاح من أجل مواصلة تطوير التكنولوجيا واختبار استخدام التنقل الذاتي السلس لإدارة خدمات التنقل الذاتي، وذلك قبل فتح الباب أمام استخدام هذه التكنولوجيا في التطبيقات العامة.

وفي معرض حديثه عن هذه الاتفاقية، قال مارتن سيرهويس، مدير مركز نيسان للأبحاث في وادي السيليكون: “ابتكرنا تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس (SAM) بناء على تقنيات وكالة ناسا التي تم تطويرها لإدارة المركبات والعربات الجوالة الفضائية، حيث تتحرك هذه المركبات في تضاريس لا يمكن التنبؤ بها. ويتمثل هدفنا في نشر تكنولوجيا SAM من أجل مساعدة الجهات والمؤسسات الأخرى في توظيف أسطول من المركبات ذاتية القيادية في البيئات الحضرية التي لا يمكن التنبؤ بها، مثل خدمات النقل حسب الطلب والنقل العام والخدمات اللوجستية وخدمات التوصيل. وستقربنا المرحلة النهائية من اتفاقنا الحالي مع ناسا من تحقيق هذا الهدف واختبار تكنولوجيا SAM من خلال عرض فعلي على الطرقات العامة”.

من جانبه، قال يوجين تو، مدير مركز أميس للأبحاث في ناسا: “يتمثل أحد أهداف ناسا الاستراتيجية في نقل التكنولوجيا التي تم تطويرها لتعزيز مهمة ناسا وأهداف برنامجها إلى التطبيقات التجارية والاجتماعية على نطاق أوسع. ويمكن لاستخدام منجزات وكالة ناسا في مجال الروبوتات، والذي يهدف إلى تسريع العمل المطلوب لاستكشاف الفضاء، أن يحقق الريادة في التقدم الذي نحرزه هنا على الأرض”.

ويعد التعاون البحثي مع وكالة ناسا جزءاً من استراتيجية شركة نيسان للتكنولوجيا وتطوير الأعمال في قطاع صناعة السيارات، والتي تحمل اسم “نيسان للتنقل الذكي”. وتتألف هذه الاستراتيجية من ثلاثة مسارات عمل والتي تشمل الابتكارات في مجال القيادة الذكية والتحول إلى استخدام الطاقة الكهربائية (الطاقة الذكية) وتقنيات البنية التحتية (التكامل الذكي). وتمثل تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس (SAM) خطوة مهمة في مجال “التكامل الذكي” في نيسان، حيث توفر البنية التحتية اللازمة لتوفير خدمات التنقل الذاتي بأمان وسلاسة في البيئات الحضرية الحالية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

X
%d مدونون معجبون بهذه: