الدليل غير الرسمي لعاصمة المملكة العربية السعودية

هانيويل وأرامكو توقعان اتفاقية لتعزيز التحول الرقمي في قطاع النفط والغاز وإتفاقية شراكةلدعم برنامج إكتفاء

أعلنت شركتي “أرامكو” السعودية و”هانيويل”، عن توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك طويل الأمد بين الشركتين وتطوير وتنويع قطاع النفط والغاز في المملكة العربية السعودية، وتسرّيع عملية الاستفادة من شبكة “إنترنت الأشياء الصناعية” في كافة مرافق “أرامكو”.

هانيويل وأرامكو توقعان اتفاقية لتعزيز التحول الرقمي في قطاع النفط والغاز وإتفاقية شراكةلدعم برنامج إكتفاءوستعمل الشركتان بموجب الاتفاقية على رفع مستوى الإنتاجية، وزيادة العائدات، وتحسين موثوقية العمليات، وذلك من خلال الاستفادة من خدمات الحوسبة السحابية التي تقدمها “هانيويل” وحلول التحليلات التنبؤية في مواقع “أرامكو”.

ووقع المذكرة في الرياض كل من أمين الناصر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ”أرامكو”، و داريوس آدمشيك الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “هانيويل”، وذلك بعد سلسلة من الاجتماعات التي بحثت في فرص وفوائد الاستفادة من “محطة هانيويل المتصلة” والتي تجمع بين خبرة هانيويل الاستثنائية في مجال البرمجيات والتكنولوجيا السحابية، لجعل العمليات أكثر أمناً وموثوقيةً وربحية.

يشار إلى أن إدخال تقنيات “إنترنت الأشياء الصناعية” مثل “المحطة المتصلة” وغيرها من تقنيات المعالجة لـ’هانيويل يو أو بي‘ ، سيلعب دوراً محورياً في دعم الجهود الرامية إلى التنويع الصناعي في المملكة، بما يتماشى مع “رؤية السعودية 2030”.

وبالإضافة إلى معالجة العديد من التحديات التي تواجهها أعمال “أرامكو” وتعزيز أداء الشركة في شبكة مرافقها، فإن الاتفاقية الجديدة تتيح العديد من الفرص التي تمهد أمام اعتماد أحدث حلول البرامج الصناعية من “هانيويل”.

وبهذا الصدد، قال السيد أمين الناصر: “يتمثل الهدف الاستراتيجي لشركة “أرامكو” في التعاون مع الشركاء الرواد في قطاعات التكنولوجيا وإضافة قيمة استراتيجية لشركتنا وللمملكة على نطاقٍ أوسع، وعملنا بشكل وثيق مع “هانيويل” على مدى العقود الستة الماضية، وأنشأنا علاقة مهنية متميزة قائمة على الثقة المتبادلة والأهداف والالتزام المشترك لدعم القطاع، وهذا ما يعكس العلاقة القوية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة”.

وأضاف: “يمثل هذا الاتفاق منصة جديدة لتعزيز هذه الجهود المبذولة، وأتطلع قُدماً إلى هذه الخطوة الجديدة بالتوازي مع استمرارنا في الاستفادة من هذه الخبرة العالمية والإقليمية التي تمتد لعقود في هذا القطاع”.

من جانبه، قال السيد آدمشيك: “لطالما كانت العلاقة قوية بين الشركتين وتعاونتا بشكل وثيق لبناء وتطوير وتنويع قطاع النفط والغاز في المملكة العربية السعودية، حيث يمثل هذا الاتفاق خطوة هامة لربط العمليات والأصول والأشخاص للوصول إلى مستوى الأداء الأمثل لـ”أرامكو”.

وكانت علاقة الشركتين قد بدأت بالنمو منذ أن اقتنت “أرامكو” أول الحلول من “هانيويل” عام 1948. إذ حققت الشركتان منذ ذلك الحين عدداً من الإنجازات، مثل تركيب أول أنظمة التحكم الموزعة في منشأة “السفانية” التابعة لـ”أرامكو” أوائل الثمانينات، وفتح مركز تقني متكامل في “وادي الظهران للتقنية” عام 2012.

وكانت ’هانيويل‘ قد أعلنت عن توقيع مذكرة تفاهم أخرى مع شركة ’أرامكو السعودية‘ بهدف دعم برنامج “اكتفاء” لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية في المملكة وتحقيق نمو متواصل في المحتوى المحلي على السلع والخدمات. وضمن إطار هذه الاتفاقية، ستبذل ’هانيويل‘ جهوداً تجارية لمساعدة ’أرامكو السعودية‘ على تحقيق أهداف البرنامج بحلول عام 2021.

وتم توقيع المذكرة في العاصمة السعودية الرياض من قبل داريوس آدمشيك الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “هانيويل”، وأمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة ’أرامكو السعودية‘. وبموجب بنود المذكرة، ستتعاون الشركتان على استكشاف إمكانات القدرات الهندسية والأنظمة الجديدة التي سيتم تطويرها في العديد من المراكز الصناعية الرائدة عالمياً في المملكة العربية السعودية، والتي تدعم أهداف برنامج “اكتفاء” لتعزيز القيمة المضافة اللإجمالية الرامية إلى زيادة الاستثمارات والتنويع الاقتصادي، وتوفير فرص العمل، وتنمية القوة العاملة داخل المملكة.

وبالإضافة إلى تمكين قطاع الطاقة المستدامة في المملكة، يهدف برنامج ’اكتفاء‘ إلى إرساء مستويات جديدة من تكافؤ الفرص بين الموردين من خلال تعزيز مستويات الشفافية في العمليات، وعقد شراكات تركز على الموردين، وتوفير تقييمات منتظمة للجودة.

وبهذه المناسبة، قال السيد أمين الناصر: “شكّل برنامج ’اكتفاء‘ منذ إطلاقه في عام 2015 خطوة نحو التغيير ضمن إطار التزامنا بتطوير المحتوى المحلي، والذي نحتاج إليه حالياً في جميع سلاسل التوريد المحلية والعالمية. ومن خلال إدراكنا للقيمة الكبيرة التي يوفرها شركاؤنا مثل ’هانيويل‘ لمساعدتنا على تحقيق النمو على المدى الطويل وتنفيذ خطط التنويع الاقتصادي، أصبح بإمكاننا توفير فرص مجزية للشركات الراغبة بالتعاون مع ’أرامكو السعودية‘ على أسس مستدامة وطويلة الأمد. ونحن نرتبط بعلاقات مهنية تمتد على مدى ستة عقود مع ’هانيويل‘ وتشكل مثالاً يحتذى  للشراكات القائمة على الثقة المتبادلة، والأهداف المشتركة، والالتزام المشترك بدعم الصناعات والوصول بالمملكة إلى مستقبل مزدهر”.

وبدوره، قال السيد داريوس آدمشيك: “تحظى ’هانيويل‘ بحضور تاريخي مميز في المملكة العربية السعودية، حيث شكل التزامنا بشراكتنا القائمة مع ’أرامكو السعودية‘ عاملاً أساسياً في إحرازنا لهذا النجاح المتواصل في المملكة. وتنسجم طموحاتنا بشكل وثيق مع خطط التنمية طويلة الأمد لبرنامج ’اكتفاء‘ لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية وأهداف ’رؤية السعودية 2030‘، بدءاً من تقديم أحدث التقنيات المتاحة إلى الصناعات في المملكة، ووصولاً إلى تقديم فرص التدريب والتطوير المهني المتميزة للقوى العاملة المحلية. وتشكل اتفاقية التفاهم منصة جديدة لتعزيز هذه الشراكة وتوسيع حضور ’هانيويل‘ في المملكة”.

وعلاوة على محفظتها التقنية الواسعة، تواصل ’هانيويل‘ الدور المحوري الذي تلعبه في تطوير الصناعات والمواهب المحلية في المملكة من خلال إبرام الكثير من الشراكات المهنية وتنظيم العديد من برامج التدريب. ويشمل ذلك إقامة تعاون فريد من نوعه مع ’جامعة الملك فهد للبترول والمعادن‘ (KFUPM) ضمن إطار مشروع رائد لإنتاج البتروكيماويات، فضلاً عن مبادرات جامعة ’يو أو بي‘ وبرنامج (TECPro) العالمي من ’هانيويل‘، والتي تسهم في مسيرة تحول اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

قد يعجبك ايضا

الرد على الموضوع

X