الفائز بجائزة (تحدي 22) فخور بلعب دور إبداعي في كأس العالم

ذياب الدوسري لا يعترف بالكسل. فمنذ ذلك الوقت وحتى اليوم ظهر في برنامج “نجوم العلوم” التلفزيوني الذي تموله مؤسسة قطر ويقدم جائزة نقدية بقيمة 300 ألف دولار للفائز، ولكن بمشروع مختلف. وصل ذياب إلى المسابقة النهائية وحصل على جائزة مقدارها 50 ألف دولار. لكن مشروعه الأصلي الخاص بجهاز التواصل عن طريق اللمس براحة اليد كان ما يزال على الرف، حتى جاءت مسابقة تحدي 22.
ويقول ذياب: “رأيت بالصدفة منشوراً -أعتقد أنه كان على إنستغرام- حول الأعمال المتعلقة بالإرث التي تقوم بها اللجنة العليا. كانت هذه مسابقة جديدة وكنت قد انتهيت قبل ذلك بقليل من مسابقة أخرى. كان الأمر رائعاً بالنسبة لي، فقد كنت لا أزال أحتفظ بالنموذج وبراءة الاختراع الخاصة بجهاز التواصل عن طريق اللمس. لن تحصل على شيء في الحياة إذا لم تطلبه، وهو ما فعلته”.
وتقدّم ذياب بالفعل للمسابقة، وفي صيف عام 2015 وجد أنه كان واحداً من 6 فائزين.. لم ينظر إلى الخلف منذ ذلك الحين. وبالإضافة إلى التمويل والدعم والدفعة القوية التي حصل عليها من تحدي 22، منحته المسابقة أيضاً إحساساً بالانتماء لبطولة كأس العالم، والتي يتم تقديمها دائماً على أنها بطولة للمنطقة كلها.

الفائز بجائزة "تحدي 22" فخور بلعب دور إبداعي في كأس العالم

 واعترف ذياب قائلاً: “أشعر بالفخر بمشاركتي في هذه البطولة. كما أشعر بالامتنان الشديد لبرنامج تحدي 22  لدي المال الآن، وعندما يكون لديك المال تصبح الأمور أسهل”.
ثم أضاف: “إنني معجب بتركيز قطر على الابتكار العربي. وما أحبه في هذه البطولة وفي هذا البرنامج بالذات هو أن قطر تريد بالفعل إشراك الجميع فيها وفي إرثها. أنا لست مواطناً قطرياً، ولكنني لا أشعر بأنني مستبعد. لقد خرج مشروعي إلى النور رغم أنني لست قطرياً. يندهش الناس من فوزي في هذه المسابقات. لكن قطر هي التي وضعت المسابقات وقدرت مشروعي وساعدتني بشكل كبير. أنا سعيد بذلك وأشعر حقاً بأني جزء من البطولة”.
وفيما يقترب موعد الدورة الثانية لمسابقة تحدي 22 يقدّم ذياب الدوسري نصيحة للمشاركين المحتملين فيها: “إنها مسابقة جديرة بالاهتمام ورائعة. تتلقون التمويل الكافي والتوجيه الذي لا يقدّر بثمن. لدي مدرب في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا يقدم لي مساعدة ممتازة ولديه المعرفة بتطوير المشروع. ولا شك أن هذه المساهمة في تسريع إنجاز المشروع ثمينة للغاية”.

الصفحة السابقة 1 2

Related Articles

الرد على الموضوع

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button
× كيف يمكنني مساعدتك
%d bloggers like this: