جامعات قطر توفر فرصًا تعليمية مرموقة لأبناء المنطقة

أطلقت قطر للسياحة بالتعاون مع مؤسسة قطر وجامعة قطر حملة تعليمية تستهدف الطلاب وأولياء الأمور والمستشارين التعليميين والتربويين في منطقة الخليج العربي، وذلك عبر تسليطها الضوء على الفرص التعليمية المرموقة والمزايا المتعددة التي توفرها المؤسسات التعليمية في قطر لأبناء المنطقة ممن يرغبون في الحصول على درجات علمية رفيعة.

وانطلاقًا من كونها دولة فتية وعصرية، تدرك قطر دور التعليم في خلق مجتمعات مزدهرة. وهي الآن إحدى أبرز وجهات التعليم متعدد التخصصات في العالم حيث يمكن للطلاب فيها الحصول على أرفع الشهادات والدرجات العلمية من جامعات مرموقة ومؤسسات رائدة تحظى بالاعتراف في جميع أنحاء العالم، وذلك وسط بيئة مرحبة ومضيافة.

وتوفر قطر بيئة تعليمية رائعة وذلك لما لديها من مزايا تجعلها خيارًا مثاليًا للطلاب من أبناء المنطقة ممن يرغبون في متابعة دراستهم الجامعية؛ كما أنها إحدى بلدان العالم الأكثر أمانًا ولديها مجتمع متنوع ثقافيًا واقتصاد مزدهر وتحتضن مجموعة من أرقى الجامعات الدولية وجامعات وطنية محلية ذات تصنيفات عالمية متقدمة ومراكز بحثية رائدة وحاضنات ابتكار وريادة أعمال وغير ذلك من فرص رائعة للتفاعل والمشاركة في الأنشطة والبرامج المجتمعية.

ونظرا لأنه يمكن الوصول إليها من جميع بلدان المنطقة عبر رحلات طيران قصيرة، تتيح قطر للطلاب القادمين من دول المنطقة فرصة الاستمتاع بهذه المزايا والحصول على الشهادات العلمية نفسها التي تقدمها الجامعات الأم في ظلال ثقافة إقليمية، دون أن يكونوا بحاجة للاغتراب عن ثقافتهم وبيئتهم التي نشأوا فيها. ويصعب العثور على هذا المزج الفريد الذي تصنعه قطر بين الأصالة والحداثة في أي مكان آخر بالعالم، حيث تحتفي بتراثها وثقافتها، وفي الوقت نفسه توفر للقادمين إليها والمسافرين أحدث المرافق المتطورة والفنادق الجديدة والتعددية الثقافية وتنوع المأكولات وأساليب الحياة العصرية.

وفي إطار الحملة، قامت قناة “سي إن إن” الأمريكية، وهي إحدى القنوات الإخبارية الأوسع انتشارًا في العالم، بزيارة إلى الجامعات والمرافق التعليمية، حيث أجرت مقابلات مصورة مع طلابها- ومن المقرر عرض هذه المقاطع في فيديوهات قصيرة مدتها 30 و60 ثانية على القناة الإخبارية والمنصة الرقمية .

وتعليقًا على الحملة، قال السيد بيرثهولد ترينكل، الرئيس التنفيذي للعمليات في قطر للسياحة: “لقد كانت قطر دائمًا تدرك أهمية التعليم، ولذلك استثمرت بقوة حتى يصبح المشهد التعليمي فيها عالميًا ومتطورًا ومتنوعًا. وتوفر قطر لقاصديها من الطلاب العديد من الخيارات الجامعية، وسوف تسلط هذه الحملة الضوء على الأسباب التي تجعل من قطر خيارًا مثاليًا للدراسة الجامعية. وتجمع قطر على نحو فريد بين التعليم المرموق عالميًا وبين الثقافة الغنية والبيئة الآمنة والمرافق عالمية المستوى والاستقرار المجتمعي وفرص العمل الممتازة”.

أرست مؤسسة قطر منظومة تعليمية عالمية فريدة من نوعها ومتعددة التخصصات، تضم فروعًا لسبع جامعات رائدة في العالم، إلى جانب جامعة حمد بن خليفة. تمنح كلٌ من هذه الجامعات درجات في تخصصات مختلفة بما في ذلك الطب، والتصميم، والدراسات الإسلامية، والقانون، والسياسية العامة، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، والأمن السيبراني، والاستدامة.

مع وجود هذه الجامعات بالقرب من بعضها البعض في المدينة التعليمية بمؤسسة قطر، يتاح للطلاب إمكانية التسجيل في الدورات التي تقدّمها الجامعات، والالتحاق بالبرامج الأكاديمية المشتركة، وخوض تجربة التعليم المرن والشخصي، والإلتحاق بفرص البحث والابتكار المرتبطة بالحياة العملية، والاستفادة من المرافق الرياضية والمجتمعية المختلفة، والتفاعل مع الثقافات المختلفة في بيئة آمنة وتحترم الجميع.

قال فرانسيسكو مارموليجو رئيس التعليم العالي في مؤسسة قطر: “إن النهج المتكامل الذي نعتمده يُمكّن الطلاب من تحقيق الاستفادة القصوى من التجربة التعليمية بحيث لا تقتصر على إعدادهم لاختيار مهنة محددة وحسب، بل كذلك جعلهم تواقين إلى التعلّم مدى الحياة، وهذا ما يُشكّل أفضل صيغةٍ لبناء مستقبل أفضل للمنطقة”.

أضاف: “في مؤسسة قطر، نعمل على إطلاق العنان لإمكانيات كافة طلابنا، لنجعل منهم خريجين يتمتعون بخبرات ذي قيمة عالية، كذلك نلتزم بتجهيزهم لتولي زمام القيادة وتشكيل مجتمعاتهم، حيث توفر منظومة المدينة التعليمية فرصة للطلاب لكي يصبحوا مواطنين عالميين، ومتجذرين في قيمهم وثقافتهم في آن واحدٍ، مع وعيهم بأدوارهم لخدمة مجتمعاتهم”.

وبدورها، تواصل جامعة قطر جهودها التعليمية الدؤوبة بوصفها الجامعة الوطنية التي تقدم برامج التعليم العالي في قطر، حيث تضم جامعة قطر 11 كلية و 94 برنامجًا في مختلف التخصصات، وتقدم تعليمًا عالي المستوى لأكثر من 25000 طالبًا وطالبة من مختلف الجنسيات بمرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا. كما خرجت جامعة قطر مجموعة كبيرة من الخريجين المتميزين والأكفاء من حملة شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات، كما تمتلك جامعة قطر العديد من الإنجازات البحثية المميزة.

في تصريح لها، قالت الدكتورة إيمان مصطفوي، نائب رئيس جامعة قطر لشؤون الطلاب:” تواصل الجامعة بذل الجهود في الالتزام بتقديم تعليم يتمحور حول الطالب وتجربة طلابية تدعم النجاح الأكاديمي لطلابها وتعزز تطورهم الشخصي بما يتناسب مع معايير التعليم العالي في قطر والمنافسة لنظيراتها في مختلف الجامعات حول العالم. “

و أضافت: ” إن جامعة قطر تقف اليوم كمنارةٍ للتميُّز الأكاديمي، وتعد الأسرع نموًا في مجال البحث العلمي في المنطقة، كما تركز جامعة قطر على تخريج كوادر متخصصة ومؤهلة على قدر عالٍ من الكفاءة والمهنية. والجدير بالذكر أن جامعة قطر تستقطب سنويًا عددًا لا يستهان به من الطلاب القطريين وغير القطريين اذ يبلغ عدد الطلاب غير القطريين فيها مالا يقل عن نسبة 30%.”

للمزيد من المعلومات حول الفرص التعليمية التي توفرها قطر، يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي https://www.visitqatar.qa/intl-en/things-to-do/education

Related Articles

الرد على الموضوع

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button
× كيف يمكنني مساعدتك
X
%d bloggers like this: