Close

تقنية جديدة تساعد مرضى السكري على مراقبة مستويات الجلوكوز في رمضان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

سيتمكن الآلاف من مرضى السكري من مراقبة مستويات الجلوكوز أثناء صيامهم خلال شهر رمضان.

تقنية جديدة تساعد مرضى السكري على مراقبة مستويات الجلوكوز في رمضان

وبناءً على بيانات الاتحاد الدولي للسكري والتحالف الدولي لمرض السكري ورمضان (DAR)، فإن الصيام من دون مراقبة مستويات الجلوكوز بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مرض السكري ينطوي على مخاطر التعرض لمضاعفات مرتبطة بانخفاض مستويات الجلوكوز في الدم أو ارتفاعها الشديد، والتي تعرف باسم نقص السكر في الدم وفرط سكر الدم على التوالي1.

 

ويمكن أن يسبب مرض السكري تقلبات يومية في مستويات الجلوكوز. ومع ذلك، فإن المراقبة المنتظمة للجلوكوز طوال شهر رمضان تساعد في التحكم بمستويات الجلوكوز2. وباستخدام نظام فري ستايل ليبري سيكون مرضى السكري قادرين على الصيام مع قيامهم بمراقبة مستويات الجلوكوز على مدار الساعة.

 

ويعد نظام فري ستايل ليبري، الذي طورته مختبرات “أبوت”، نظام مراقبة رائد بالاعتماد على المجس لقياس الجلوكوز. ويعمل المجس الصغير الذي يوضع على الجزء الخلفي من أعلى الذراع على قياس وتخزين قراءات الجلوكوز طوال الوقت، ليلاً ونهاراً، ما يلغي الحاجة للقيام بعملية وخز الإصبع الروتينية3.

 

ومن خلال تقديم الدعم لمرضى السكري الذين يصومون خلال شهر رمضان، فإن المزايا التي يتمتع بها نظام فري ستايل ليبري، والتقارير التي يقدمها، يمكن أن تساعد هؤلاء الأشخاص في الحد من تقلبات الجلوكوز، وتقليل مخاطر انخفاض السكر وإدارة مستويات الجلوكوز إجمالاً بشكل أفضل4.

 

وفي تعليق له، قال هاني خساتي، المدير الإقليمي لأعمال رعاية مرضى السكري في مختبرات “أبوت”: “يعد مرض السكري مشكلة صحية عامة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا”. ووفقاً للاتحاد الدولي للسكري، فإن 54.8 مليون شخص بالغ تتراوح أعمارهم بين 18 و79 سنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتعايشون حالياً مع مرض السكري5. ولسوء الحظ، تزداد مخاطر الإصابة بانخفاض السكر في الدم وفرط سكر الدم بشكل ملحوظ لدى المرضى الذين لا يراقبون مستويات السكر في الدم خلال شهر رمضان”.

 

وتبين الإرشادات العملية الخاصة بعلم الأوبئة الخاصة بمرض السكّري أثناء رمضان (EPIDIAR)، أن مرضى السكري يصومون عادة 15 يوم على الأقل خلال شهر رمضان. وبالإضافة إلى ذلك، فقد سجلت الدراسة معدلات أعلى من انخفاض وارتفاع السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني أثناء الصيام مقارنةً بالإحصاءات قبل البدء بالصيام6. ورغم هذه المخاطر، فإن 37 في المائة فقط من الأشخاص الذين لديهم النوع الثاني من مرض السكري، و67 في المائة من الأشخاص الذين لديهم النوع الأول من مرض السكري، يراقبون مستويات الجلوكوز في الدم أثناء الصيام1.

 

يوفر نظام فري ستايل ليبري للأشخاص معرفة أوسع حول مستويات الجلوكوز لديهم، والتي تشمل قراءات الجلوكوز الحالية، وأنماط مستوى الجلوكوز، وما يصل إلى ثمان ساعات من بيانات الجلوكوز، وتقارير أوقات انخفاض الجلوكوز. وبفضل سهولة الوصول إلى المعلومات الكاملة عن حالة سكر الدم، يمكن لمرضى السكري اتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل أسرع وأكثر فعالية للحد من التقلبات في مستويات الجلوكوز خلال شهر رمضان.

 

وأردف خساتي بقوله: “بفضل الحصول على أرقام سريرية، مدعومة ببيانات لأشخاص آخرين، فإن نظام فري ستايل ليبري من مختبرات “أبوت” يعد البديل الأنسب للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ويصومون في رمضان. تشير البيانات إلى أن مستخدمي نظام فري ستايل ليبري تمكنوا من تحسين التحكم بمستويات الجلوكوز، وزادوا من أوقات البقاء ضمن نطاق الجلوكوز المستهدف7، وقللوا من فترات ارتفاع وانخفاض السكر في الدم8، كما سجلوا أيضًا انخفاضاً مستداماً في اختبارات HbA1c على مدار 12 شهراً 9“.

X
%d مدونون معجبون بهذه:
scroll to top